الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samara
مشرفه منتدى الصحه
مشرفه منتدى الصحه
avatar

انثى عدد المشاركات : 945
رقم العضويه : 161
المزاج :
الأوسمه :
الجنس : female
الدوله :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 19
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة   الثلاثاء يوليو 29, 2008 9:05 pm

الأناشيد الإسلامية
* السؤال: ما حكم سماع الأناشيد الإسلامية، وما رأيكم في الإكثار من سماعها، وما الأصل في الأناشيد الإسلامية؟.
الجواب : وصلت رسالتكم عبر البريد الإلكتروني وصلكم الله بطاعته، ونرجو أن نتواصل على خير، بالنسبة للأناشيد الإسلامية الأصل فيها الإباحة إلا أن تكون مصحوبة بآلات العزف، لكن يعتدل الإنسان في سماعها بحيث لا تستغرق وقته، إنما يسمعها في السفر أو في السيارة أو لتجديد النشاط، أو ما شابه ذلك من المقاصد الحسنة، ومن نافلة القول أن الأناشيد إذا كانت مشتملة على معان رديئة أو أفكار فاسدة فهي مما ينبغي حماية الإذن من سماعه، فتلخص من ذلك ثلاثة ضوابط:
أولها: ألا تشتمل على صوت محظور.
ثانيها: ألا تشتمل على معنى محظور.
ثالثها: ألا تغلب على الإنسان وتأخذ جل وقته وهمه، ولهذا بوب البخاري باب من كان الغالب عليه الشعر ثم روى حديث النبي صلى الله عليه وسلم: لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا وصديدا خير له من أن يمتلئ شعرا، وهذا محمول على أحد معنيين:
«1» إما أن يكون المقصود الشعر الرديء من مفاخرات الجاهلية وغزلها وهزلها.
«2» أو أن يكون المراد الانشغال بالشعر والانهماك فيه حتى يمتلئ من جوفه وأرجح أن يكون المقصود مجموع الأمرين فلا يحسن بالمرء أن يملأ حياته برديءالشعر، وإلا ففي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للشريد بن سويد: هل معك من شعر أمية بن الصلت شيء؟ قال نعم فأنشده مائة قافية، وقد كان الصحابة يتناشدون الأشعار، ويرددونها في المناسبات، في الجهاد، ووقت بناء المسجد، والسفر، وما حديث «رويدك يا أنجشة..» وحديث «نحن الذين بايعوا محمدا..» وحديث «اللهم إن العيش عيش الآخرة..» عنا ببعيد.. وكلها في الصحيح، وتفضلوا بقبول فائق التحية والتقدير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
*** .
***




الخيوط السوداء قبل العادة الشهرية
* السؤال: إذا رأت المرأة خيوطاً سوداء في وقت العادة وظنت بذلك أنه الحيض، علماً أن هذه الخيوط تأتي مرة أو مرتين في اليوم، وكانت تفطر تلك الأيام، وبعد ستة أيام تتفاجأ بالدورة العادية بشكلها العادي فأفطرت أيامها، وبذلك تكون أفطرت ثلاثة عشر يوماً متتابعة، فما الحكم؟ هل تقضي الصوم والصلاة في الأيام التي أفطرتها، وما لها وما عليها؟ وشكراً، علماً أني أنوي صيام ستة أيام من شوال، فأرجو إفادتي بسرعة، حتى أتمكن من تدارك صيام ستة أيام من شوال.
الجواب: ما دامت أفطرت هذه الأيام تظنها من العادة (الحيض) فلا يجب عليها القضاء؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر النسوة اللاتي استفتينه في أمر الاستحاضة بالقضاء، انظر ما رواه البخاري (227) ومسلم (334) من حديث عائشة رضي الله عنها . لكن إن قضت ما عليها من الصلوات على سبيل الاحتياط، فهذا جيد بإذن الله.
***




هل يبطل الرعاف الصيام؟
* السؤال: أنفي دائماً يرعف، وعندي الشعيرات الدموية خفيفة، فهل صومي غير صحيح، وهو أحياناً يرعف وينزل إلى حلقي؟
الجواب: صومك صحيح، والرعاف لا يبطل الصيام، واجتهد ألا يصل الرعاف إلى حلقك، ولو وصل بغير اختيارك فلا شيء عليك، والحمد لله.
***




صحة حديث
«من تتبع عورة أخيه المسلم»
* ما صحة حديث: «من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه» نفع الله بكم؟
الجواب: أشهر ما ورد في هذا المعنى حديثان: الحديث الأول: حديث عبد الله بن عمر، قال: صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر، فنادى بصوت رفيع، فقال: «يا معشر من قد أسلم بلسانه، ولم يفض الإيمان إلى قلبه، لا تؤذوا المسلمين، ولا تعيروهم، ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو بجوف رحله» قال: ونظر ابن عمر يوما إلى البيت أو إلى الكعبة، فقال: ما أعظمك وأعظم حرمتك، والمؤمن أعظم حرمة عند الله منك ، أخرجه الترمذي «2032» وابن حبان «5763» والبغوي في شرح السنة «3526» من طريق الحسين بن واقد عن أوفى بن دلهم عن نافع عن ابن عمر بنحوه، وهذا الحديث ضعيف من وجوه:
«1» جهالة أوفى بن دلهم، ولذا أعله أبو حاتم به، فقال لما سأله ابنه عنه:لا يعرف أوفى عن نافع، ولا يدرى ما هو «علل الحديث 306/2» ولو كان هذا الحديث ثابتا مع عظمة ما يحمل من معان وكونه أصلا في بابه فأين أصحاب نافع الموثقون فيه كمالك وعبيد الله وأضرابهما؟
«2» كذلك تفرد الحسين بن واقد به عن أوفى وهو وإن كان ثقة، لكن كما قال في التقريب: له أوهام، وقد أشار الترمذي إلى هذه العلة بقوله: حديث حسن غريب،لا نعرفه إلا من حديث حسين بن واقد.
الحديث الثاني: حديث أبي بزرة الأسلمي مرفوعا: «يا معشر من آمن بلسانه، ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من يتبع عوراتهم يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته»، أخرجه أبو داود «4880» وأحمد «420/4 421» وابن أبي الدنيا في الصمت «167»وفي الغيبة «29» وأبو يعلى «73867387» والبيهقي «247/10» وفي الآداب «152» من طرق عن أبي بكر بن عياش، وأحمد «424/4» من طريق قطبة بن عبد العزيز الأسدي، وابن أبي الدنيا في الصمت «169» وفي الغيبة «30» من طريق حفص بن غياث، وعلقه الدارقطني في «العلل» «309/6» عن عبدالله بن عبد القدوس، وفضيل بن عياض، وعبد الرحمن بن مغراء، ستتهم عن الأعمش عن رجل من أهل البصرة عن أبي برزة مرفوعا بنحوه إلا أبا بكر بن عياش وابن عبد القدوس وابن عياض قالوا عن الأعمش عن سعيد بن عبدالله بن جريج عن أبي برزة، فمن هذا يتبين أن مدار هذا الحديث على سليمان الأعمش، وقد اختلف عليه في تعيين شيخه فأبهمه ثلاثة عنه وهم، حفص بن غياث وقطبة وعبد الرحمن بن مغراء، بينما سماه سعيد بن عبد الله بن جريج الثلاثة الباقون عن الأعمش.
فهنا قد ترجح رواية الذين لم يسموه، لأن فيهم حفص بن غياث وهو أحد الرواة الموثقين عن الأعمش، كما ذكره الحافظ ابن رجب في شرح العلل «532/2»عن بعض الأئمة وقد يرجح رواية أبي بكر بن عياش ومن معة كما صرح بذلك الدارقطني في العلل حيث قال: والقول قول أبي بكر بن عياش وفضيل ومن تابعهما «310/6» وأيا ما كان المحفوظ عن الأعمش هذا أو ذاك، فالحديث معلول؛ لأنه إن كان الراجح عدم تسمية شيخ الأعمش فهو ضعيف لوجود مبهم في السند، وإن كان المحفوظ عن الأعمش تسمية شيخه بسعيد بن عبد الله بن جريج، فهو ضعيف أيضا، لأن سعيدا ليس بالقوي، وقد وصفه الحافظ بأنه صدوق ربما وهم، وليس في سند الحديث في الطريقين كذاب ولامتهم، وفيه معنى عظيم، وهو النهي عن تتبع عورات المسلمين، أو تعييرهم أو أذيتهم، وهو من الأصول المعروفة الثابتة في الشريعة.
فقد عقد الله المؤاخاة بين المسلمين والمؤمنين، وأمر في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم بحفظ الحقوق بينهم، ونهى عن التقاطع والتهاجر والتدابر، ومنع أذية المسلم لأخيه، وأرسى دعائم الخلق الفاضل، بل لخص النبي صلى الله عليه وسلم رسالته في أنه بعث ليتمم صالح الأخلاق، فسباب المسلم فسوق، وقتاله كفر، ولعنه كقتله، ومن قال لأخيه: يا كافر فقد باء بها أحدهما، وما دعا رجل رجلا بالكفر، أوقال: يا كافر، وليس كذلك إلا حار عليه.
وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن سب أموات الكفار الذين يفضي سبهم إلى مفسدة، فقال: «لاتسبوا الأموات فتؤذوا الأحياء» وفي رواية «فإنهم قدموا إلى ما عملوا» والحديث مخرج في موضع آخر فليطلب هناك فلينظر امرؤ لنفسه، وليحتط لدينه، وليستبرئ لعرضه، ولا ينتهك حدا من حدود الله بأذية المسلمين والطعن في أعراضهم، وتتبع عوراتهم، فإنه إن تتبع عوراتهم فضحه الله: قضى الله أن البغي يصرع أهله وأن على الباغي تدور الدوائر، ندم البغاة ولات ساعة مندم والبغي مرتع مبتغيه وخيم نسأل الله العافية والسلامة لنا ولجميع المسلمين، والحمد لله رب العالمين.
***




من داعب زوجته فأمذى
هل ينقض صيامه؟
* السؤال: ما حكم الصيام إذا تسببت المداعبة الزوجية أثناء صيام التطوع في خروج المذي؟
الجواب: الراجح أن المذي لا ينقض الصيام، فصوم من داعب فأمذى صحيح، لكن إن كان يخشى ألا يملك نفسه من الجماع أو نحوه، فعليه أن يجتنب المداعبة أثناء الصيام.
***




الجماع في نهار رمضان
* السؤال: جامعت زوجتي في نهار رمضان؛ ولكنني لم أقذف المني، وكنت أعتقد أن مسألة الحرام في حالة القذف فقط، فما الحكم عليَّ وعلى زوجتي؟ جزاكم الله خيراً .
الجواب: من جامع زوجته في نهار رمضان عالماً عامداً ذاكراً فسد صومه، وعليه المضي في صومه، وعليه القضاء، وعليه التوبة، وعليه الكفارة، وهي: عتق رقبة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً. فإن كان جاهلاً بالتحريم؛ فيلزمه ذلك كله، لكن هل تلزمه الكفارة؟ فيه خلاف. والأقرب أنه لا كفارة عليه ما دام جاهلاً بأصل الحكم، أما إن كان عالماً بالحكم، ولكنه يجهل وجوب الكفارة فعليه الكفارة.
***




الاستفادة من شهر رمضان
في تغيير العادات السيئة
* السؤال: ما أهم الأمور المعينة على الاستفادة من هذا الشهر الفضيل، وخاصة من الشباب الجامعي؟ كيف يمكن التغلب على مشكلة سهر الليل كله ونوم النهار، والتي توجد عند كثير من الشباب إلا مَنْ رحم الله؟
* {فّبٌأّّيٌَ حّدٌيثُ بّعًدّهٍ يٍؤًمٌنٍونّ **185*} *الأعراف: 185* وقد كان جبريل يعارض النبي صلى الله عليه وسلم كل رمضان بالقرآن، انظر ما رواه البخاري (4998) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه . وهكذا الحرص على حفظ الصيام من العوارض التي تفسده أو تضعف أثره، وترك الفضول كلها. فضول الأكل والشرب، وفضول الكلام، وفضول الصحبة، .. ولذا شرع مع الصيام الاعتكاف الذي يقبض النفس عن التمادي في شؤون الدنيا حتى ولو كانت في دائرة المباح، والاعتكاف لا يلزم له الصيام، لكن مشروعيته في رمضان آكد من غيرها، وإلا فقد اعتكف النبي صلى الله عليه وسلم في شوال، انظر ما رواه البخاري (2041)، ومسلم (1173) من حديث عائشة رضي الله عنها ولا دليل على اشتراط الصوم فيه. ومما يلزم مقام الصوم كثرة الصدقة، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان، فهو أجود بالخير من الريح المرسلة. انظر ما رواه البخاري (1902)، ومسلم (2308) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما ومثلها الأخلاق الفاضلة، فهي لزيز الصوم وقرينه، وبعض الناس يشتد خلقه مع الجوع ويغلظ في القول، وقد يحرج نفسه والآخرين بما لا جدوى منه.والصوم يسمى الصبر، ولذا قال تعالى : {$ّاسًتّعٌينٍوا بٌالصَّبًرٌ وّالصَّلاةٌ } *البقرة: 45* . قال بعض المفسرين: «الصبر: الصوم» أي: استعينوا بالصوم والصلاة، ويسمى رمضان شهر الصبر، والصبر جزاؤه الجنة { إنَّمّا يٍوّفَّى الصابرون أّجًرّهٍم بٌغّيًرٌ حٌسّابُ **ر10ر*} *الزمر: 10* . ولا عيش هنيئاً إلا بالصبر، إنما تطيب الحياة وتحلو بمعايشة الصبر والتربي عليه، وتجرع مراراته أولاً؛ لتتحول الحياة بعده بمالحها، ومصائبها، ومعوقاتها إلى جنة وارفة الظلال. وفقكم الله.
***


استعمال الصائم
دواء العين
* السؤال ما حكم استعمال الحقنة أو دواء العين؟
الجواب: أما دواء العين ففيه خلاف، والراجح جوازه، فإذا احتاج داوى عينه، ولا يضر صيامه؛ لأن العين ليست منفذاً طبيعياً للجوف، ولأن القطرة فيها ليست طعاماً ولا شراباً، ولا في معناها.
أما الحقنة فالقدماء يطلقون هذه الكلمة على ما يوضع في دبر الإنسان للعلاج، وهذا لا يفطر أيضاً.
أما الإبر فإن كانت مغذية، فعليه ألا يستخدمها في نهار رمضان.
*** .
***


حكم الدم الخارج من اللثة
* السؤال: أنا في الغالب يخرج من لثتي دم، وأحاول عند الشعور به إخراجه من فمي، وحاولت على فترات متباعدة علاج اللثة، لكن قد ينقطع أياماً، ويرجع الأمر على ما هو عليه، وفي الغالب إن لم نقل عادة يخرج الدم من لثتي بكميات تغير لون اللعاب، وقد أبلعه، لكني في حيرة من أمري، هل هذا يؤثر على صيامي؟ مع أني حريص ألا أستثير دم لثتي لدرجة أنني أكتم ما يعتريني بعض المرات من عطسة أو كحة؛ لأن مثل هذه أو تلك كفيلة بإخراج الدم الذي يمكث وقتاً إلى أن ينقطع. ملاحظة: الدم الخارج في الغالب فقط يغير لون اللعاب إلى الصفرة وليس دماً عبيطاً، هذا ولكم جزيل الشكر والعرفان.
الجواب: هذا الدم لا ينقض الوضوء، ولا يفسد الصيام، وإن استطعت إخراجه فعليك أن تخرجه، وإذا ذهب إلى الجوف بغير اختيارك فليس عليك شيء.
***


متى تصلي الحائض؟
* السؤال: هل للمرأة أن تصلي في أقرب وقت عند انتهاء الحيض ؟ ما المدة بالتقريب، أي التي تصلي فيها عند انتهاء الحيض؟ ما المدة التي تنتظرها المرأة لكي تكون قابلة للصوم؟ ما المدة التي تكون فيها المرأة قابلة للجماع؟
* . ولا يشترط الاغتسال للصيام، فإذا طهرت قبل طلوع الفجر ، فإنها تصوم ، ولو لم تغتسل إلا بعد ذلك .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sonodos 2010
*أمبراطوره مميزه*
*أمبراطوره مميزه*


انثى عدد المشاركات : 328
رقم العضويه : 136
الأوسمه :
. :
الجنس : انثى وام
الدوله :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 4
تاريخ التسجيل : 08/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة   الأربعاء يوليو 30, 2008 10:57 am

جزاك الله خيرا ijnbhu
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العين الباكية
مراقبهـ قسم الترفيهـ
مراقبهـ قسم الترفيهـ
avatar

انثى عدد المشاركات : 4615
الموقع : لا يوجد
المزاج : راحت الضيقة
رقم العضويه : 5
المزاج :
الأوسمه :
. :
. :
. :
الجنس : بنوووووووووووووووتة
الدوله :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 1
تاريخ التسجيل : 21/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة   الأربعاء يوليو 30, 2008 1:43 pm

جزاك الله خيرر الجزاء





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
samara
مشرفه منتدى الصحه
مشرفه منتدى الصحه
avatar

انثى عدد المشاركات : 945
رقم العضويه : 161
المزاج :
الأوسمه :
الجنس : female
الدوله :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 19
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة   الأربعاء يوليو 30, 2008 1:45 pm

qqqq


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mayoutta
مراقبهـ قسم الامبراطورات للطبخ
مراقبهـ قسم الامبراطورات للطبخ
avatar

انثى عدد المشاركات : 5604
رقم العضويه : 87
المزاج :
الأوسمه :
. :
. :
. :
الجنس : انثى
الدوله :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة   الجمعة أغسطس 01, 2008 6:22 pm

بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
samara
مشرفه منتدى الصحه
مشرفه منتدى الصحه
avatar

انثى عدد المشاركات : 945
رقم العضويه : 161
المزاج :
الأوسمه :
الجنس : female
الدوله :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 19
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة   الخميس أغسطس 07, 2008 7:57 pm

lolllll


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
amani
مشرفه منتدى الفتاوى النسائية
مشرفه منتدى الفتاوى النسائية
avatar

انثى عدد المشاركات : 811
رقم العضويه : 148
المزاج :
الأوسمه :
. :
الجنس : انثى
الدوله :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة   الخميس أغسطس 28, 2008 2:37 pm

بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نرجس
مـراقـبـهـ عــامهـ
مـراقـبـهـ عــامهـ
avatar

انثى عدد المشاركات : 2912
رقم العضويه : 70
الأوسمه :
. :
. :
. :
الجنس : أنثى
الدوله :
السٌّمعَة : 1
نقاط : 119
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة   الأحد أغسطس 31, 2008 11:03 pm

Basketball


اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان..آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امولة
مراقبهـ قسم الامبراطورات العام
مراقبهـ قسم الامبراطورات العام
avatar

انثى عدد المشاركات : 5364
رقم العضويه : 104
المزاج :
الأوسمه :
. :
. :
. :
. :
الجنس : ام لااحلى بنتين وولد
الدوله :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة   الجمعة سبتمبر 19, 2008 10:59 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفتاوى يجيب عنها الشيخ سلمان ابن فهد العودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامبراطوره :: قسم الامبراطورات العام :: منتدى الشريعه العام :: منتدى الفتاوى النسائية-
انتقل الى: